كيف تسعر خدماتك في العمل الحر؟ 5 نقاط تشرح لك


إنه أحد أصعب الأسئلة التي تدور في ذهن كل من يدخل عالم العمل الحر ويبدأ مشواره المهني كمستقل سواء يعمل بمفرده أو مع فريق عمل، فالتسعير هو أحد أهم الأمور التي تهم المستقل وطالب العمل على حد سواء وحرجة هي عملية وضع السعر المناسب الذي يضمن لك دخلًا جيدًا على عملك وفي نفس الوقت لا يخالف السوق ويضر باسمك سواء تعمل كمصمم جرافيك أو مبرمج ويب أو كاتب مستقل أو .. إلخ سنحاول في هذا المقال تبسيط الأمور حتى تخرج فارغ البال من هذا الأمر وتركز طاقاتك الإبداعية على تقديم خدمات رائعة.

(1) أهمية تحديد السعر

من المهم جدًا كمستقل أن تدرك أن تحديد الأسعار وفق استراتيجية ثابتة له أهمية بالغة وأثر قوي على عملائك وعلى مسيرتك المهنية في العمل الحر وهذه الأهمية تأتي من النقاط التالية:

  • المحافظة على وقتك ومجهودك: فتحديد السعر المناسب يساعدك على العمل بشكل مريح أكثر ويتلاءم مع جهدك ووقتك ويعطيك الراحة في العمل لأنك تعلم أنك ستحصل على ما يرضيك.
  • تقدير موهبتك: فأنت توفر للعميل ليس فقط وقتًا وجهدًا بل موهبة ومهارة خاصة تنجز له العمل المطلوب، فعليك تحديد السعر بشكل لا يقلل من قيمة هذه الموهبة التي تمتلكها.
  • بناء صورة مهنية محترمة في السوق: لا تقدم أسعارًا زهيدة فتقلل من قيمتك ولا أسعار مبالغ فيها غير مناسبة للسوق ولا تشترك في مشاريع غير مجدية ماديًا وتفيدك بخبرة في مجال مهنتك.
  • المساعدة في إنشاء معايير أفضل للعمل: يساعدك تحديد السعر بالعمل وفق معاييرك الخاصة لا وفق المعايير التي يُمليها عليك الواقع.

(2) العوامل المؤثرة في تحديد السعر

هناك مجموعة من العوامل الرئيسية التي تؤثر على طريقة تحديد الأسعار ولا يمكن لأي مستقل تجاهلها أثناء وضعه لآلية خاصة به، ومن خلال معرفة هذه العوامل سيتمكن المستقل من تحديد الأسعار بفاعلية أكبر وبصورة تضمن له تحقيق أقصى فائدة من المشاريع والأعمال المتاحة.

في النقاط التالية نُجمل لكم أبرز هذه العوامل:

  • نوع العمل: هناك أنواع متعددة في التصميم مثلًا شعارات – كروت شخصية – هويات كاملة أو برمجة المواقع هناك قوالب جاهزة للوردبريس أو غيره وكذلك للكتابة تختلف على حسب عدد الكلمات واللغة، ومن المهم أن نلتفت للأسعار المتفاوتة لهذه الأنواع والتي ينبغي للمستقل مراعاتها عند الشروع في تقديم سعره، ولا يتعامل معها كنوع واحد.
  • خبرتك كمستقل: تعتبر خبرة المستقل وسمعته أحد أهم العوامل المؤثرة في تحديد الأسعار، فكلما امتلك المستقل نماذج أعمال مميزة وخبرة واسعة في مجاله كلما أمكنه ذلك من وضع أسعار أفضل بكثير.
  • متطلبات المشروع: تحديد كل متطلبات المشروع وكتابتها أحد أهم عوامل تحديد السعر فقد يحتاج العميل إلى خدمات إضافية، لذا يجب مراعاة الشروط الخاصة بالمشروع عند تحديد السعر أيضًا.
  • سعر السوق: دائمًا عند وضع أسعار خدماتك لا بد من استطلاع السوق والتعرف على الأسعار التي يتقاضاها المستقلون الذين يعملون في نفس مجالك وكذلك كمية الطلب على نوع الخدمات التي تقدمها.

(3) طرق تحديد السعر

جميع أنظمة التسعير التي سنستعرضها تعمل مع نفس المُتغيرات: السعر، الوقت ونطاق المشروع.

1- التسعير بالساعة

لأن كل ما نقوم به يتم في ساعات محددة فإن التسعير بالساعة بسيط للغاية، فإذا عملت لساعة سوف تتقاضى أجر عملك لساعة، فهو يعتمد بشكل أساسي على الوقت.

فإن نهاية العمل تتحدّد بتحديد صاحب المشروع لها حتى وإن لم تنته ميزانية المشروع، وفي أحيان أخرى وبعد انتهاء الميزانية، يعود العملاء للتعاقد مجددًا من أجل مواصلة العمل على المشروع الأصلي.

الإيجابيات

كل ساعة يقضيها عضو في الفريق ستكون مدفوعة الأجر، لذا فإن الخطورة في هذا النموذج مُنخفضة للغاية، فإذا كانت الشركة تُعاني من تراجع في الفوائد فإن هذا الأمر يُعدّ طريقة جيّدة للعودة إلى المسار الصحيح.

السلبيات

على خلاف نماذج السعر الثابت فإن ما يُكتسب هنا محدود بمقدار العمل الذي يُمكنك القيام به، ولا يُمكن للأرباح أن تزداد إلى بزيادة أجرة الساعة (الذي يُمكنه أن يرتفع بقدر ما يحتمل السوق) أو من خلال زيادة حجم الفريق.

2- التسعير الثابت

في المشاريع ذات السعر الثابت، تتّفق أنت والعميل مُقدمًا على تكلفة مُجمل المشروع. إن كثيرًا من الناس يصلون إلى هذا السّعر من خلال تقدير عدد الساعات التي يعتقدون بأنهم يحتاجونها لتنفيذ المشروع، ومن ثم ضرب هذا العدد بتسعير الساعة الواحدة، وتلك التكلفة ستكون ما سيدفعه العميل بغض النظر عن عدد الساعات التي سيتم قضاؤها بالفعل في تنفيذ المشروع.

الإيجابيات

بما أنك تعلم بالضّبط مقدار المال الذي ستجنيه فإنه يُمكن التنبؤ بالإيرادات إلى حدٍ ما، ولأن الإيرادات ليست مُرتبطة بالوقت التي ستقضيه في العمل فإن الربح يُحتمل أن يكون أكبر بالمُقارنة مع النموذج المُعتمِد على التّسعير مُقابل الوقت وخصوصًا عندما تكون التكلفة عالية والجدول الزمني قصير.

السّلبيات

إن نفس العوامل التي يُمكن أن توفّر إمكانية أكبر للربح ستخلق إمكانية أكبر للخسارة. التحديد بدقة ما سيحصل عليه العميل مُقابل ما سيدفع يُصبح أولوية وتحديد هذا الأمر بشكل دقيق يُمكن أن يكون أكثر صعوبة مما يبدو عليه.

3- التسعير بالقيمة

التّسعير بالقيمة هي طريقة تكون فيها تكلفة المشروع مُستوحاة من فهم العميل لقيمة العمل، قد يكون السّعر ثابتًا وقد يُحسب بناءً على التّأثير الذي سيتركه العمل.

إن كانت الفائدة التي ستجنيها الشّركة من وراء العمل الذي ستقوم به يُقدّر بملايين الدّولارات فإنه من غير المعقول ألا يتجاوز تسعيرك بضعة آلاف من الدّولارات فقط، حيث أنّه يجب الأخذ في الحسبان القيمة التي تُقدّمها للشّركة مما قد ينتج عنه سعر ثابت أعلى.

طريقة أخرى للتسعير بالقيمة تتمّ عبر ربط تكلفة المشروع مُباشرة بنتائجه، يُمكن تقييم النّتائج بأيّة مقاييس يتمّ الاتّفاق عليها مُسبقًا، مثل التغيرات في الدخل، مُعدل زيارات الموقع أو في عدد المُستخدمين. يُمكن اعتماد هذه الطّريقة كإضافة على نظام تسعير آخر، ويُمكن تطبيقه على التّسعير السّاعي أو على التّسعير الثّابت على حد سواء.

أودّ الإشارة إلى أنّه خلال بحثي لتحضير هذا المقال لم أتصادف مع من يستخدم هذا النّوع من التّسعير، لكن يُمكنك أن تعرف المزيد حول الأمر بقراءة هذا المقال Pricing Strategy for Creatives.

الإيجابيات

بسبب العلاقة اللا خطية بين العمل والدخل فإن هذه الطّريقة تملك إمكانية تحقيق أكبر ربح مُمكن، وطالما أن التّسعير معقول فإنّ المخاطر المالية المُرتبطة به مُنخفضة.

السلبيات

بحكم أن التسعير بالقيمة مُرتبط بأمور تكون خارج سيطرتك فإنّه مُعقّد ولا يُمكن بالضّرورة التّنبؤ بنتائجه.

(4) كيفية تحديد السعر

الخطوة الأولى: تحديد مصاريفك واستنتاج سعر الساعة المناسبة منها

  • يجب أن تحدد مصاريفك من إيجار، كهرباء، باقة الإنترنت، باقة المحمول، صيانة اللابتوب، مصاريف نثرية كل مصاريفك الشهرية بشكل تقريبي.
  • و من ثم عليك تحديد عدد ساعات العمل اليومية التي تستطيع أن تؤديها وتحسبها شهريًا في المتوسط كمستقل من (6-8) ساعات يوميًا ستكون مناسبة لمدة 6 أيام أسبوعيًا.
  • الآن سنحدد من خلال قسمة إجمالي المصاريف/عدد ساعات العمل شهريًا لنصل لرقم هو سعر الساعة التي تغطي مصاريفك.
  • ومن ثم تضيف هامش ربح من (10% : 50%) على حسب رغبتك وخبرتك ويصبح لديك مقدار ساعة العمل.
  • قارن سعر الساعة لديك مع أسعار أقرانك في مجال عملك لتتأكد من أنك على المنهاج السليم وهو أن يكون سعرك في متوسط أسعارهم، إذا وجدت خللًا غير في نسبة هامش الربح بالزيادة أو النقصان.

الخطوة الثانية: التسعير الثابت المعتمد على سعر السوق

  • ابدأ في البحث في سوق عملك عن مستقلين يقدمون نفس خدماتك واستكشف أسعارهم الثابتة كمثال في عالم التصميم قد يوجد سعر متعارف لتصميم الشعار مثلًا وتصميم الكارت الشخصي أو تصميم موقع متعدد الصفحات، اعرف هذه الأسعار.
  • ابدأ بحساب سعر الخدمة من خلال ضرب مدة إنجازها تقريبًا*سعر الساعة الذي استنتجته سابقًا ثم قارنها بما لديك من أسعار السوق.

(5) اختيار الطريقة الأنسب ونصائح

يرى الخُبراء في مجال الأعمال المُستقلة بأنه علينا ألّا نُركّز أفكارنا على منهجية واحدة نتبعها وبأن التجربة ستكون الأساس لرسم سياسة التسعير الخاصة بنا، وبإمكان مجموعة النصائح التالية أن تُساعدك كمُستقل عند دراسة منهجك التسعيري:
1- لا تستغل الآخرين أبدًا وأسّس حولك هالة مُشعة أساسها المصداقية واحترام الكلمة.
2- لا تغفل جانب الخبرة لديك والتي اكتسبتها وستكتسبها تدريجيًا مع مرور الوقت وزيادة الطلب على أعمالك.
3- ارفض ودون تردّد السعر الذي تجد بأنه لا يُناسب عملك ولم تقتنع به لأنك ستندم في نهاية الأمر عند قبوله.
4- وحّد أسعار خدماتك/مُنتجاتك للجميع كي لا تفقد مصداقيتك.
55- لا تغفل أبدًا التوقّف على وضع السوق ودراسة المُنافسين ممن هُم مُقاربون لنوعية وجودة أعمالك ولا مانع أبدًا من الاستلهام من نهجهم إن ناسبك.
66- ضع هامشًا مُعيّنًا محدودًا لتخفيض السعر (بحسب مواسم العمل ووضع الطلب في السوق – أيضًا للطلبات الكبيرة أو المُتكررة) دون أن يضر ذلك بسُمعتك وأرباحك.
77- اجعل كل الأمور واضحة ومكتوبة مع زبائنك.

8- عند تحديد عدد ساعات العمل الشهرية حاول قدر الإمكان أن تكون واقعيًا، وعلى الأغلب لن تكون قادرًا على العمل لأكثر من 45 ساعة أسبوعيًا، فكونك مستقل يعني أن تحصل على بعض الحرية فيما يتعلق بوقت عملك ووقت فراغك، فكلما قمت بزيادة ساعات العمل الشهرية كلما انعدم الوقت المتاح أمامك للقيام بأشياء أخرى كممارسة بعض الهوايات أو الترفيه أو الوقت الذي تقضيه مع العائلة. شخصيًا أرى أن 30 – 40 ساعة أسبوعيًا هو عدد ملائم جدًا لساعات العمل الأسبوعية.

9- ابتعد عن وضع مبالغ قليلة عند قيامك بتحديد المبلغ الذي تريد تحقيقه شهريًا من عملك الحر، فيجب أن تتذكر دائمًا أن ما تقوم به هو عمل متعب ويحتاج إلى مجهود ويستحق أن يتم تقديره بالصورة الملائمة.

10- ضع عينك على المنافسة الموجودة داخل هذا المجال، لكن في نفس الوقت لا تدع المنافسة تؤثر سلبيًا على الأسعار الخاصة بك.


كاتب أعمل كمستقل في مجال التسويق الرقمي، شغوف بالتكنولوجيا ومهتم بعالم المال و ريادة الأعمال.